New Page 1

المثقف المشاغب هو المثقف الذي يطرح أسئلة لا تريد السلطة السياسية والدينية طرحها أو الجواب عليها. تضطهد من يحاول السؤال أو الجواب. لا يكون المرء مثقفاً إلا إذا كان مشاغباً. مجتمعاتنا العربية، وحتى الإسلامية مغلقة. بحاجة الى كسر الأغلال من الداخل. أنشأنا طوقاً حول أنفسنا بحجة المواجهة الثقافية مع الغرب. تراجع وعينا. تلاشى فكرنا. يتقدم المجتمع بالأفكار التي تخلخل وعيه القديم. بتدمير الجمود الذي تأسست عليها الايديولوجيا السائ


- شو بها سيارتك ؟ صرلي فترة شايفها واقفة ولا حركة . • شو بدّي قلّك وخبرك ، الحق علييّ - الحق عليك ما اخلتلفنا ، بس كيف ؟ • ضل حدا ما ركبها ، وما لعب فيها ، وما سوّا الهوايل فيها - طيب ليه ؟ ليش سمحتلهم ؟ • أنا ما سمحتلهم ، هنّي ينتدبوا حالن على سواقتها ، ويحتلّوها - وأنت شو تعمل ؟ • شو بدّي أعمل ؟ قاوم وأوقف بوجهم ، بس عالفاضي ، هنّي أقوى - هنّي أقوى من ورا ضعفك ، واستهتارك كمان • استهتاري ؟! - إي ط


مشاركة الرأي العام في مجتمع المدينة أو القرية، الاستماع الى الجميع و أخذ هواجسهم في الحسبان، مشورة أصحاب الاختصاص... الخ ..كلمات رنانة و جميلة تزين بها البرامج الانتخابية، و ما أن تنتهي الانتخابات حتى تصبح في طي النسيان ولا يعمل بها، فتصبح المشاركة تفرد في القرار والاستماع عبر الأذن الطرشاء، وأصحاب الاختصاص يستبدلون بأصحاب المصالح. نعم إن تهميش شرائح واسعة في المجتمع من قبل من هم بالسلطة، وعلى اختلافها محلية كانت أم م


تقوم جرّافات تابعة للعدو الإسرائيلي، بأعمال حفر قرب الطريق الترابية التي استحدثها العدو في الجهة المقابلة لبلدة عديسة، بمؤازرة من عناصره، وقاموا بعملية مسح وتفقّد في المنطقة. كما اجتازت قوة مشاة معادية، السياج التقني قبالة منتزهات الوزاني، وتوجهت نحو مجرى النهر وقامت بعملية تفتيش ومسح دون خرق الخط الأزرق.


“أستاذنا العزيز. غاضبة أنا؟ نعم أنا غاضبة وخائفة. أراهم فى الدول العظمى وقد استعدّوا فيما يبدو لإعلان الهزيمة فى حربهم ضد الفيروس. أراهم وفى نية جماعات في هذه الدول إشعال حروب أهلية أو تفجير تقلبات اجتماعية عنيفة. أرى في الأفق حروباً صغيرة بين الجيران في أوروبا وآسيا وحروباً كبيرة في أفريقيا. أتفادى قدر الإمكان أن تنعكس هذه الرؤى على تصرفاتي فى بيتي وعلاقاتي مع الأقرباء والأصدقاء. أدير معركتي الشخصية مع الفيروس وكأن النصر ور


علينا أن نختار، إما نكون بشراً، أو نعاجاً. القضاء نعجة لبنان المثالية. يُطيع ولا يُطاع. ليس أمامه إلا الإفلاس، بصوت مرتفع. المشاهد الأخيرة لمهزلة العدالة وخراب القضاء، كانت مهينة. دلَّت بوضوح فاجر أن الطغمة الحاكمة من زمان، تصر على أن “الأمر لي”. لقد أجهز القضاء على نفسه علناً. إنه لأمر معيب ولا يمكن له بعد الآن إخفاء عوراته. لا ضرورة أبداً لاستعادة المشاهد وتذكر ما تحفل به المحاكم من أحكام غب الطلب. هناك طلاق خلعي بين ال


في السادس عشر من شهر آذار المنصرم، تلقيت دعوة من الرفاق في الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية للمشاركة في لقاء عالمي بعنوان "كومونة باريس: بين إرادة الشعب وردة فعل الرأسمالية. أزمنة مختلفة، أساليب واحدة". أما الهدف من اللقاء فيكمن في استعادة ذكرى كومونة باريس بعد مئة وخمسين عاما على حدوثها. العنوان كان مستفزّا بالنسبة لي، إذ دفعني للتفكير في ماهية الرابط بين الماضي والحاضر؛ كما شكّل، في الوقت عينه، استعادة لذكريات آتية من أوا


ليس مستغرباً عودة أوكرانيا واجهة لصراع مفتوح بين الغرب من جهة وبين موسكو من جهة اخرى، لا سيما في ظل التشنج العلني بين الطرفين والذي أجّجه نعت الرئيس الاميركي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"القاتل". لكن لماذا دخلت تركيا رجب طيب أردوغان على خط هذا الإشتباك؟ “النبأ غير السار” لروسيا هو أن تركيا لم تكتف بدخول حلبة الإشتباك الروسي الأميركي بل تمادت في تقديم الدعم العسكري اللامحدود لأوكرانيا، مرجحة بذلك كفة خطوط التوتر


معظم شعوب الارض مرت بأزمات كبرى في تاريخها... منها من عبر، تعلم ، توحد واتعظ.. ومنها من انكسر،تبعثر، وتخلف.. هناك شعوب خرج من وسطها قادة عُصاميين طوقوا الازمات واوقفوا السقوط وابتدعوا حلولا تنهي العذبات وتفتح ابواب المستقبل .وهناك شعوب خنعت لقادة لم تكن قادرة على حل الازمات بسبب الانانية و العجز وضيق الافق وانعدام الحكمة الوطنية ... في لبنان نحن بُلينا بالفئة الثانية من القادة ، زعماء توّجهم الشعب ملوكاً على ازقته .


اضطرت «اليونيفيل» إلى التراجع خطوةً إلى الخلف وتجميد مشروع الكاميرات التجسسية في الجنوب لمدّة أسبوع، أمام الحركة الشعبية المعترضة. وفيما لا يزال الإعلام الغربي والعبري صامتاً تجاه «اعترض عمل اليونيفيل» أكثر من 10 مرات في مدة قصيرة، ستسعى القوات الدولية إلى الضغط على الدولة والجيش، الذي لم يعطِ أي موافقة مسبقة على مشروع الكاميرات، بخلاف ادّعاءات ستيفانو ديل كول تحت ضغط الرفض الشعبي واعتراضات البلديّات الواقعة جنوبيّ نهر ال


أحيت منفذية الشوف في الحزب السوري القومي الاجتماعي، ذكرى عملية الاستشهادية سناء محيدلي، في باتر-قضاء جزين. وفي كلمة له، شدّد نائب رئيس الحزب ربيع زين الدين، على «أهمية الفعل البطولي المنبثق من إرادة المقاومة، في نفوس أبناء الحياة»، معتبراً أن «الشهيدة بدمها قدّمت نموذجاً صارخاً للفداء، وإثباتها بأن العمل لا يكون قومياً اجتماعياً، إلا إذا شاركت المرأة فيه، فالمرأة السورية لطالما كاتفت أبطالنا في الدفاع عن أرضنا». وأكد أ


🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹 لماذا التحالف الاجتماعي؟ لأنّه محاولة لاختراق جدار الاصطفافات الانغلاقية سواء كانت طائفية، حزبية تقليدية أو حالات شللية «مدنية». كما أنّه محاولة تستهدف طرح الحلول الأكثر استجابة لمصالح أوسع فئات الشعب اللبناني بهدف الخروج من نفق أزمة النظام السياسي - الاقتصادي - المالي - والمؤسساتي الذي أنتج الأزمة المعمّمة التي ت



أتجاهل الرنين. أستيقظ وأنام عليه. يعيبون ترددى حيال الأخذ بالنصيحة المغرية، أقطع عن هاتفى الطاقة أو أعزل نفسى عنه أو أعزله عن مدى كل الأسماع. ينصحون أن أذهب إلى حيث يكون وقتما أريد أنا وما أقصره، وليس فى الأوقات التى يختارها، وما أكثرها عددا وأطولها أمدا. أمظلوم الهاتف، ومن الظالم؟ نحن أم الأيام؟ أذكره عندما كانت رسائله متنوعة، تحمل الفرح حينا والحزن حينا. أذكره كبيرا يحتل موقعا عاليا لا أصل إليه إلا من فوق مقعد. نحن الذين


كلمة ألقيت بدعوة من “ندوة العمل الوطني” خلال ندوة تحت عنوان “مقاربات تحليليَّة في رؤية دولة الرَّئيس الدكتور سليم الحص للبنان“ وعقدت في السادسة من مساء الاثنين 12 نيسان 2021. ربّما لا يتعب اللبنانيون عموماً، وبعض النخبة من أبناء الأقطار العربية الأخرى، من السؤال عن “الرئيس”، عن صحته، عن صمته، عن احتجابه الذي أتعبهم إلى حد أن كثيراً منهم اعتبروا أن هذا “الغياب” لا علاقة له بالمرض، بل هو موقف احتجاج أو اعتراض على ما جرى و