New Page 1

أمس، جاهر وفد جمعية المصارف بما يضمره. الحديث عن الحرص على المودعين شيء، والحقيقة شيء آخر. وقد أعلن الوفد صراحة أن العين على أصول الدولة، وليس أية أصول، الأملاك البحرية تحديداً، وأموال الاتصالات. لكن الوفد الحكومي كان، هذه المرة، بالمرصاد: أملاك الدولة ليست للبيع. وعلى المنوال نفسه أنهى وفد «لازار» خدعة المصارف بالإشارة إلى أن خطتها ستؤدي إلى اقتطاع من الودائع يزيد بأربعة أضعاف عن خطة الحكومة فيما كانت الحكومة «تحتفل» بفك


لا تتوقف حكومة الإحتلال الصهيوني للحظة واحدة عن خططها العنصرية ومحاولاتها الخطيرة والممنهجة، للسيطرة على المسجد الأقصى المبارك، والترويج لفكرة بناء "الهيكل" المزعوم مكانه. فمنذ احتلال مدينة القدس عام 1967 وهي تعاني من استهداف الإحتلال الممنهج وعلى مراحل وبإستغلال الظروف المحيطة واغتنام الفرص ، فأغلب الأحيان تكون خطوات الإحتلال سرية وغير معلن عنها وتظهر جلياً عند حدوث تصدعات أو إنهيارات ببعض المنازل المحيطة بالمسجد الأقصى


... في يوم 22 يوليو (تموز) علم جمال عبد الناصر أن الملك فاروق وكبار المسؤولين في البلد أدركوا تخطيط الضباط الأحرار لتنفيذ الثورة ، وأن الخطر بدأ يتهدّدهم بشكل سريع ، مباشرة حدّد موعد الثورة في اليوم التالي أي في يوم 23 يوليو (تموز) ، وأصدروا منشورًا سرّيًّا أوضحوا فيه أنّ مهمة الجيش هي تحقيق استقلال البلاد كاملًا . منتصف ليلة الأربعاء 23 يوليو (تموز) أعطيت الإشارة بالتنفيذ ، وانطلق الضباط الأحرار للقيام بأدوارهم حسب ا


هل بعث الثلاثي الماروني الميت من رقاده؟ هل عاد الرئيس السابق كميل شمعون والعميد ريمون اده- حزب الكتلة الوطنية – والشيخ بيار الجميل من رقادهم، وبعثوا احياء عبر شخص البطريرك الماروني مار بطرس بشاره الراعي في مقره الصيفي في الديمان حيث اطلق الدعوة ” لحياد” لبنان وإبعاده عن الصراعات الاقليمية؟ وما هي هذه الصراعات، غبطتك؟ وهل يدخل ضمنها صراع البقاء بين شعب فلسطين ودولة العنصرية والبغي والدعم الدولي المفتوح: اسرائيل؟!


وصلني صوتها على الهاتف مُلحاً بكل الاحترام المعتاد ومعاتباً بكل الحب الذي نشأ ثم نما عبر سنوات عديدة من الزمالة والرفقة في مهمة واحدة وفي موقع لم يتغير. قالت، تأخرت يا أستاذي. للمرة الثالثة أو الرابعة خلال مدة قصيرة تتأخر في تسليم مقالك الأسبوعي، وأنت الكاتب الذي كنا نحسب الوقت على مواعيده. أجبت بصوت خرج همساً منهكاً “كنت على وشك تقديم اعتذاري عن عدم الكتابة، وللحق كانت مقالتي أمامي، مكتوبة وجاهزة للنشر، لا ينقصها إلا دفعها


المؤامرة كبيرة والمعركة طويلة ضد العدو وعملائه والرجعية العربية، وأيضا معركة الدفاع عن حقوق العمال والفقراء والكادحين طويلة من أجل بناء مجتمع تسوده العدالة والمساواة هي العبارات التي رددها دائما رمز المقاومة الوطنية اللبنانية المناضل مصطفى معروف سعد حتى اللحظات الأخيرة من حياته الحافلة بالنضال. قبل ثمانية عشر عاماً. أبومعروف الذي ورث الزعامة بعد اغتيال الشهيد معروف سعد في ٢٦ شباط من العام ١٩٧&#


فجأة، ومن دون سابق انذار، ساد العالم الرعب وكاد الناس يموتون بالهلع قبل وصول وباء كورونا إلى بيوتهم او قصورهم المشيدة. تصاغر الانسان خوفاً، وانهار جبروت المتكبرين، خصوصاً وقد تجاوز الوباء الحدود بين الدول والاعراق، ومن باب اولى بين الطبقات، لا فرق بين غني وفقير الا .. بالتقوى! لا ينفع الكذب مع هذا الوباء القاتل.. فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، فالزم ارشادات الوقاية رحمة بنفسك وبالآخرين.. فكل الامور والمسائل والموجبات ي


أكثرية اللبنانيين لا تعرف لبنان الحقيقي. لبنان الواقعي، لبنان ابن المئة عام. يرتكبون حماقة كبيرة، عندما يريدونه كما يتمنون. الوقائع اللبنانية مدرسة مثالية للتعرف على اثنين: لبنان الحقيقة التاريخية، ومستقبل لبنان سليل المئة عام. “لبنان الحقيقي جايي”، يشبه لبنان الماضي، إن لم يكن أكثر سوءاً. يسقط كثيرون في امتحان السياسة، عندما يرسمون للبنان صورة مثالية، لشعب قابع في قعر الطائفية، قادةً وعامة. “حلكم تعرفوه”. رجاء لا تحلموا


التهافت على شراء الشموع، أصوات المولدات الكهربائية الصادحة ليلاً، تخزين الطعام كالمعلبات والحبوب، الوقوف بالطوابير أمام الأفران، تصدُّر سعر الصرف أخبارنا اليومية... هذه الصور من صيف 2020، لكنها تأخذنا عبر الزمن الى ثمانينيات القرن الماضي. صورٌ لا نعود معها فقط الى نمط حياة لم يختبره جيل ما بعد الطائف، ولا نستعيد معها القلق من فقدان اساسيات الحياة وحسب، بل نعود معها أيضاً للممارسة السياسية العبثية والعقيمة نفسها لا بل إلى الإ


"وفروا التوافق الوطني المطلوب حول الأرقام ونحن جاهزون لإستئناف الحوار معكم". هذه آخر وصفة قدمها صندوق النقد للحكومة اللبنانية، في إنتظار أن يتبلغ من وزير المال اللبناني غازي وزني، أن النصاب الوطني قد إكتمل حول أرقام جديدة، من ضمن مقاربة ستكون مختلفة عن النسخة الأولى التي قدمتها حكومة لبنان للصندوق. لم يكن مسار التفاوض مع صندوق النقد، وخطّة الإصلاح المالي التي راهنت عليها الحكومة كأرضيّة لهذه المفاوضات، أفضل ما يمكن أن تنت


تتجاذب إسرائيل جملةُ ملفات مشبعة بالتحديات في مرحلة لايقين على أكثر من صعيد، وهي تتنازع في ما بينها على سلّم أولوياتها: محاولة مواجهة التهديد الأمني المتعاظم من حولها، وتحدّي «كورونا» الذي بات يضغط بقوة على الاقتصاد والأمن الاجتماعي، إضافة إلى خطة الضمّ التي باتت موضع شك، فيما التجاذب بين أقطاب المؤسسة السياسية على خلفية المصالح الشخصية الضيّقة، وتحديداً رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، يلقي بتبعات سلبية على مختلف الملفات بلا ا


نزلنا في مطار هونج كونج، أنا وزوجتي وبالأصح عروستي، لنجد في استقبالنا موظف من إدارة مراسم حكومة المقاطعة. اصطحبنا الشاب، أظن أنه كان في عمر الشباب. نحن أيضا كنا في هذا العمر. كنت تجاوزت العشرين بعامين وكانت زوجتي تجاوزت الثامنة عشر بشهور قليلة. أعترف أنني ما زلت أجد صعوبة في اطلاق صفة الزوجة على رفيقتي في هذه الرحلة. كنا بالفعل صغارا. مرة أخرى تصدمني هذه الحقيقة وأنا أقدم زوجتي للشاب المكلف باستقبالنا. رأيت لوهلة طويلة وجهها


في اليوم الأخير من الأسبوع «الحافل» بالإصابات، واصلت أرقام «كورونا» الارتفاع، أمس، مع إعلان وزارة الصحة العامة تسجيل 101 حالة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي للمُصابين في الفيروس منذ انتشاره في 21 شباط الماضي إلى 2700 إصابة، فيما ارتفع عدد المُصابين الفعليين إلى 1175 شخصاً (1112 في العزل المنزلي و63 في المُستشفيات). هذه المعطيات بدأت تأخذ «منحنى جدياً»، على ما قال وزير الصحة العامة حمد حسن في حديث لـ«ال بي سي آي» مساء أمس، لافت


بعكس المتظاهرين وأهل الثورة، كان عند أهل السلطة وأحزابها فقدان تام للوعي بالدولة. هم أهل السلطة وحسب. سلطة تمارس شتى أنواع القمع والطائفية. في حين كان الثوار يهتفون للهوية الوطنية الجامعة والعيش المشترك، كانت أحزاب أمل وحزب الله والتيار الوطني الحر يرفعون شعارات الهوية الطائفية ويمارسون أفعالاً قمعية. اعتقدوا أن الطائفية تحميهم وتبقيهم أهل السلطة. خافوا ليس على سلطتهم على النظام وحسب، بل سلطتهم على من كانوا ومازالوا يعتبرونه


في ختام جلسة ​مجلس الوزراء​ الأخيرة، كشف ​وزير الصناعة​ ​عماد حب الله​، أنّه تمّ خلال الجلسة طرح مسألة إعادة النظر بالرواتب و​الأجور​، وقال: "ستتمّ دراسة الموضوع والعودة إلى مجلس الوزراء لمُناقشته". ويأتي هذا الحديث غداة مُطالبة "رابطة مُوظّفي الإدارة العامة" في رسالة مُوجّهة إلى الحُكومة، بضرورة "إعطاء سلفة غلاء معيشة للعاملين في الإدارة العامة ومُتقاعديها"(1). كما طالبت جه