اليوم العالمي للتوعية من خطر الألغام :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


اليوم العالمي للتوعية من خطر الألغام

الأخبار
05-04-2021
يحتفل العالم في الرابع من نيسان باليوم العالمي للتوعية من خطر الألغام. هذا الموعد حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثامن من كانون الأول من عام 2005، كيوم دولي للتوعية من مخاطر الألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام.

لكن لبنان لا يحتاج لمن يذكره بالألغام والمتفجرات والذخائر. في كثير من البلدات الجنوبية، ترتفع صور لشهداء سقطوا ضحية انفجار الألغام والقنابل العنقودية. مخلفات الحرب الأهلية والإعتداءات الإسرائيلية المتكررة الحية في جميع المناطق، كفيلة بالتوعية وتنذر بسقوط ضحايا. برغم استمرار عمليات إزالة الألغام في المناطق، لا سيما في جنوب لبنان، بإشراف المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام في الجيش اللبناني، إلا أن عوامل عدة تجعل منها خطراً واقعاً بين الأهالي. أبرز تلك الأسباب العوامل الطبيعية؛ الأمطار والسيول وجرف التربة التي قد تنقل الألغام والقنابل العنقودية من مكانها إلى مكان آخر سبق وأعلن أنه أصبح آمناً بعد تنظيفه!

قوات اليونيفيل المنخرطة في أنشطة إزالة الألغام، أعلنت اليوم عن أنها منذ 2006، قد نظفت بمفردها حوالي أربعة ملايين و700 ألف متر مربع في جنوبي الليطاني وفجرت حوالي 43 ألف لغم وقنبلة وذخائر غير منفجرة. لكن الجهود المحلية والدولية، لم تحم الجميع جنوباً. في مناطق أعلنت بأنها آمنة، قضى الطفل علي معتوق بينما كان يلعب مع أقرانه بجوار منزل عائلته في تول - النبطية. وفي حقله الذي ظنه آمناً، سقط المزارع محمد غانم في سهل رأس العين – صور. سجل الضحايا حافل أيضاً بالشهداء الأحياء الذين يعملون في إزالة الألغام ويحملون أرواحهم على أكفهم. منهم محمد إبراهيم ابن بلدة دير سريان (قضاء مرجعيون) الذي قضى خلال تأدية عمله في موقع قيد التنظيف في وادي الحجير عام 2012.


New Page 1