محمد ظاهر .. عام على رحيلك .. ستبقى في الذاكرة - بقلم الصحافي أحمد الغربي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


محمد ظاهر .. عام على رحيلك .. ستبقى في الذاكرة - بقلم الصحافي أحمد الغربي

الصحافي أحمد الغربي
13-04-2021
عام مضى على رحيلك المبكر .. وقد سحّ الدمع في العينين حزناً وألماً.
محمد ضاهر "أبو مصطفى" رجل أحببناه وافتقدناه ..
ثمة صعوبة في الحديث عنه، وكيف نخاطبه بصيغة الفعل الماضي "كان"، وهو الذي لم يبرح الميدان رغم رقاده الأبدي قبل عام.
كنت يا أبا مصطفى، معمدان صارخ في برية "أحلامنا" التي اغتالها ويغتالها كل يوم شذاذ الآفاق ولصوص الهيكل والقتلة المجرمون في الوطن المستباح. ورغم الليل اللبناني والعربي الحالك الظلام، والنكسات والانتكاسات أبقيت على أمل، وبقيت مستبشرا بغد لبناني أغر قشيب !!!
أنت الفعل المستمر والدائم الحضور رغم الغياب .. كما عهدناه دوماً طاقة محركة منذ سبعينيات القرن الماضي في العمل الطلابي إلى آخر "مواجهاتك"، لم تهن، لم تتردد، ولم تتأخر عن واجب ... والأهم أنك لم تتلون في زمن الانكفاء والردة.
بك حيا، وبك ميتا، عرفنا طهر القضايا التي آمنت بها، وفي مقدمتها قضية فلسطين والمقاومة والصراع مع العدو، وقضية العروبة، وقضية لبنان وشعبه، وحربك على الطائفية والمذهبية، وحمل هموم المعذبين والمغلوبين على أمرهم .. وأبيت إلا أن تكون متقدما الصفوف لا تهاب المخاطر.
يا ابن هذا الجنوب العظيم .. يا ابن صيدا .. يا ابن كفرمان .. يا ابن المخيمات الفلسطينية، كنت سيفا مستلا، مناضلا وثائرا وانسانا، ولسانا سليطا لا يخاف في قول الحق لومة لائم.
في ذكراك يا طيب الله ثراك، ورود على رمشك .. وأفاء الله عليك برضوانه.


New Page 1