سلطات السويد قررت سحب جنودها من القوات الخاصة الأوروبية في مالي :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


سلطات السويد قررت سحب جنودها من القوات الخاصة الأوروبية في مالي

أعلنت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي، أن عسكريي بلادها سيغادرون القوات الخاصة الأوروبية "تاكوبا" في مالي. ولفتت للصحفيين على هامش اجتماع وزراء خارجية أوروبا في بريست غرب فرنسا، إلى أنه "قررنا بالفعل أننا سنترك قوة تاكوبا هذا العام."، مضيفة أن استكهولم ستعيد النظر أيضا في مشاركتها في قوات حفظ السلام الأممية في منطقة الساحل بعد وصول "متعاقدين عسكريين روس" إلى مالي.

وأكدت "أننا نعلم الآن أن (هناك) مجموعة فاغنر.. وإذا كان لها تأثير أقوى فلن يكون من الممكن الاستمرار في بقاء هذه الأعداد الكبيرة من قواتنا"، مضيفةً أن البرلمان السويدي سيناقش مسألة مالي في الأسبوع المقبل، وقالت: "بالطبع ستكون لهذا الأمر تبعات".

وفي شباط الماضي، أعلن المتحدث باسم الجيش السويدي أن "الخطوات الأولى" من عملية نشر 150 جنديا من قواته الخاصة في مالي قد بدأت، موضحا أن قوات بلاده ستواكب الجيش المالي في العمليات القتالية التي يقودها ضد "الجهاديين". بذلك أصبحت السويد ثالث دولة أوروبية بعد التشيك وإستونيا، لبت طلب فرنسا دعم قوة "تاكوبا"، ومهمتها تدريب القوات المالية وتوسيع نطاق المشاركة في عملية مكافحة التنظيمات "الجهادية".

وفي وقت سابق، نفت الحكومة المالية جميع مزاعم انتشار مسلحين من الشركة الأمنية الروسية الخاصة "مجموعة فاغنر" في البلاد، وذلك بعد بيان أصدرته 15 دولة غربية تتحدث عن هذه المزاعم. وأوضحت حكومة مالي أن "مدربين روس، مثلهم مثل بعثة التدريب الأوروبية، موجودون في مالي في إطار تعزيز القدرات العملياتية للقوات الوطنية للدفاع والأمن".


New Page 1