أطباء: الإقامة الطويلة في الفضاء تسبب تحلل خلايا الدم الحمراء :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


أطباء: الإقامة الطويلة في الفضاء تسبب تحلل خلايا الدم الحمراء

تاس
17-01-2022
يرى العلماء أن الإقامة الطويلة في الفضاء قد تسبب التحلل السريع لخلايا الدم الحمراء.

فيما قالوا إنه يرجع جسم الإنسان بعد العودة إلى الأرض جزئيا إلى حالته الطبيعية، لكن خلايا الدم الحمراء تستمر في التحلل أسرع من المعتاد.

وإذا أمضى شخص ما وقتا طويلا في الفضاء، بدأت خلايا الدم الحمراء في التحلل أسرع بنحو 50٪. وقد يصاب بفقر الدم. وتوصل العلماء إلى هذه الاستنتاجات ونشروا مقالهم بهذا الشأن في مجلة Nature Medicine العلمية.

وقال أحد كاتبي المقال والباحث في مستشفى مدينة أوتاوا الكندية:" منذ الرحلات الفضائية الأولى، غالبا ما فوجئ رواد الفضاء الذين عادوا إلى الأرض بأنهم مصابون بفقر الدم، لكن أسباب ذلك ظلت غامضة. واكتشفنا أن معدل تلف خلايا الدم الحمراء لديهم يزداد إلى حد بعيد ويبقى مرتفعا حتى عودتهم إلى الأرض".

وكان الباحثون يدرسون على مدى أعوام كيفية تأثير الحياة في الفضاء على صحة وعمل الجهاز المناعي للإنسان والحيوان. على سبيل المثال ، فأكد العلماء مؤخرا أن الرحلات طويلة الأمد إلى الفضاء تُضعف عضلات الظهر وتؤدي إلى ما يسمى بـ"استدارة" القلب.

وأظهرت التجارب على الحيوانات أيضا أن الرحلة إلى المريخ يمكن أن تؤثر سلبا على النفس والقدرات العقلية لرواد الفضاء بسبب تأثير الأشعة الكونية على خلايا الدماغ.

وكشف، تروديل وزملاؤه في دراستهم الجديدة عن أسباب ما يسمى بـ "فقر الدم في الفضاء" ، والذي يحدث لدى بعض رواد الفضاء بعد مكوثهم لفترة طويلة في ظروف انعدام الوزن. وذلك أثناء تحليل عينات الهواء الناتجة عن التنفس لدى 14 فردا من أفراد طاقم محطة الفضاء الدولية.

ومع تحلل كريات الدم الحمراء وتلف خلايا الدم الحمراء، يتم إطلاق جزيئات غاز أول أكسيد الكربون التي تدخل البيئة مع هواء الزفير، وبفضل ذلك يمكن قياس معدل تحلل كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان.

واتضح أن معدل تلف خلايا الدم الحمراء يزداد بشكل كبير بعد أن حلق الرواد إلى الفضاء. في المتوسط​​، زاد هذا المعدل بنسبة 50٪ ، مما أدى إلى إصابة 5 من أصل 14 رائد فضاء بفقر الدم. ومن المثير للاهتمام أنه بعد مرور عام، انخفض معدل تلف كريات الدم الحمراء بشكل طفيف، لكنه ظل أعلى بنسبة 30٪ من المعدل الطبيعي.

ويعتقد، تروديل وزملاؤه أن أطباء الفضاء بحاجة إلى أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار عند إجراء الفحص الطبي للمرشحين قبل قيامهم برحلات فضائية طويلة الأمد، وكذلك عند منح سياح الفضاء ترخيصا بالتحليق خارج الغلاف الجوي للأرض.


New Page 1