استشهاد شيرين أبو عاقلة: أدلة تدخِل إسرائيل إلى أزمة دولية :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


استشهاد شيرين أبو عاقلة: أدلة تدخِل إسرائيل إلى أزمة دولية

عرب 48
11-05-2022
يحاول المسؤولون الإسرائيليون، دون نجاح، تحميل الفلسطينيين مسؤولية استشهاد الصحافية في قناة الجزيرة، شيرين أبو عاقلة، في مخيم جنين فجر اليوم، الأربعاء. ورأى محللون إسرائيليون أن المزاعم التي يطلقها هؤلاء المسؤولون حول جريمة قوة الاحتلال "لا تدل على إدراكهم لخطورة الوضع".

تابعوا تطبيق "عرب 48"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

وأفاد المحلل السياسي في موقع "واللا" الإلكتروني، باراك رافيد، بأنه بعد نصف ساعة من صدور التقارير حول استشهاد أبو عاقلة، أجرى الطاقم الإعلامي القومي الإسرائيلي مشاورات، شارك فيها مندوبون عن مكتب رئيس الحكومة ووزارة الخارجية والجيش الإسرائيلي.

وأضاف أنه تقررت غاية مركزية في هذه المشاورات، وهي صد الاتهامات والإدانات لإسرائيل التي أكدت أن أبو عاقلة استشهدت بنيران إسرائيلية، ومحاولة تغيير العناوين حول الجريمة الإسرائيلية في وسائل إعلام في العالم.


وفي هذا السياق، وفقا لرافيد، روّجت إسرائيل مقطع فيديو صوّره مسلحون فلسطينيون، صباح اليوم، ويقولون فيه إنهم استهدفوا جنديا إسرائيليا، فيما كان الادعاء في إسرائيل أن مقطع الفيديو هذا هو دليل على إصابة أبو عاقلة. إلا أن أبو عاقلة لا تظهر أبدا في مقطع الفيديو هذا، الذي تبناه رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، في بيان رسمي باللغتين العبرية والانجليزية، وقال إن ثمة احتمال أنها استشهدت بنيران أطلقها فلسطينيون.

وبعد وقت قصير، نشرت قناة الجزيرة شريطا مصورا آخر حول الجريمة، ويُسمع فيه صوت إطلاق نار كثيف، فيما ظهرت أبو عاقلة على الأرض دون حراك بعد إصابتها. ولفت رافيد إلى أن الحدث في شريط الجزيرة المصور كان في منطقة أخرى عن تلك التي تظهر في الشريط الذي روّجته إسرائي، "الأمر الذي يضع شكوكا حيال الادعاء الإسرائيلي".

(المصدر: "بتسيلم")
وأشارت منظمة "بتسيلم" الحقوقية إلى أن باحثها الميداني في جنين وثق، صباح اليوم، المكان الذي أطلق فيه مسلح فلسطيني النار، حسبما يظهر في الشريط الذي ينشره الجيش، كما وثق أيضاً الموقع الذي استشهدت فيه الصحافية شيرين أبو عاقلة برصاص قاتل. وبحسب نقاط التحديد وصور المنطقة، يتضح أنه لا يمكن أن يكون إطلاق الرصاص الموثق في شريط الفيديو هو مصدر إصابة شيرين أبو عاقلة وزميلها.

وأضاف رافيد أنه بعد أن أدركوا في إسرائيل أن أبو عاقلة هي مواطنة أميركية أيضا، تحول تعامل المستوى السياسي مع الحدث أكثر جدية. "وقبل شهر ونصف الشهر من زيارة بايدن المرتقبة لإسرائيل، قد يتسبب هذا الحدث بتوتر كبير مع الإدارة الأميركية". وتوقع أن الكثيرين في الحزب الديمقراطي سيستخدمون هذه الجريمة الإسرائيلية من أجل إثبات تصريحاتهم بأن بايدن لا يمارس ضغوطا كافية على إسرائيل. ولفت إلى تزايد ضغوط بايدن على رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، بنيامين نتنياهو، من أجل إنهاء العدوان على غزة، العام الماضي، بعد قصف الطيران الإسرائيلي لبرج تواجد فيه مكاتب وكالة أسوشيتد برس.


New Page 1