ثوران شمسي ضخم "يضرب" الأرض قد يشعل عواصف مغناطيسية أرضية! :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


ثوران شمسي ضخم "يضرب" الأرض قد يشعل عواصف مغناطيسية أرضية!

ديلي ميل
16-06-2022
حذر علماء من أن ثورانا شمسيا مر عبر الأرض قد يؤدي إلى عواصف مغناطيسية أرضية طفيفة تستمر لأيام.

وأعطى القذف الكتلي الإكليلي (CME) كوكبنا "ضربة خاطفة" في الساعة 00:37 بالتوقيت الشرقي (4:37 بتوقيت غرينتش) الأربعاء.

وتعد CMEs عبارة عن غيوم كبيرة من البلازما عالية الطاقة والمغناطيسية التي تندلع من الشمس.

ويمكن أن تحدث عندما تتسبب عاصفة على سطح الشمس في تكوين زوبعة عند قاعدة حلقات البلازما التي تنطلق من السطح.

وتسمى هذه الحلقات بروزات، وعندما تصبح غير مستقرة يمكن أن تنكسر، وتحرر CME في الفضاء.

وكان ثوران البركان نتيجة لانفجار شمسي بطيء الحركة تم تسجيله يوم الاثنين، واستمر ثماني ساعات وتسبب في انقطاع مؤقت للراديو فوق اليابان وجنوب شرق آسيا.

وسجل علماء الفلك في موقع SpaceWeather انفجار البقع الشمسية المتنامية AR3032 يوم الاثنين الساعة 00:07 بالتوقيت الشرقي (04:07 بتوقيت غرينتش).

وأنتج الانفجار توهجا شمسيا استمر قرابة ثماني ساعات من البداية إلى النهاية، وتم تسجيله على أنه M3.4، ما يضعه في فئة الانفجار الشمسي "المتوسط".

وأدت الأشعة فوق البنفسجية الشديدة الناتجة عن الانفجار إلى تأين الجزء العلوي من غلافنا الجوي، ما تسبب في انقطاع مؤقت للراديو فوق اليابان وجنوب شرق آسيا.

كما سجلت Coronagraphs على متن مرصد الطاقة الشمسية والهيليوسفير (SOHO) أيضا إطلاقا CME في الفضاء بواسطة هذا التوهج الشمسي في الساعات الأولى من الصباح.

وتوقع المحللون في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) أنها قد تعطي "ضربة سريعة للغلاف المغناطيسي لكوكبنا".

وأكد موقع Spaceweather منذ ذلك الحين أن CME ضرب المجال المغناطيسي للأرض في الساعة 00:37 بالتوقيت الشرقي (04:37 بتوقيت غرينتش) في 15 يونيو.

وقال تحديث على موقعهم: "قد تحدث العواصف في الساعات المقبلة حيث تتحرك الأرض في الجناح الممغنط الكثيف للـ CME".

ووفقا لـ MetOffice، من المحتمل حدوث عواصف طفيفة من فئة G1، مع احتمال حدوث عواصف G2 معتدلة في وقت مبكر من صباح اليوم.

ويمكن لعاصفة طفيفة أن تخلط بين الحيوانات المهاجرة التي تعتمد على المجال المغناطيسي للأرض لإحساس الاتجاه.

ويمكن أن تسبب العواصف المعتدلة تقلبات في الجهد وقد تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي أو تلف الأجهزة والأسلاك الكهربائية.

وقال مكتب MetOffice أيضا إن أي شفق يحدث نتيجة للارتفاع الكبير في الكتلة من المحتمل أن يقتصر على خطوط العرض الأعلى، وكان سيصل إلى اسكتلندا في الساعات الأولى من هذا الصباح.

ومع ذلك، فإن ساعات الظلام القصيرة تعني أن مشاهدة الشفق القطبي ستكون محدودة، إن لم تكن مستحيلة.

وتشهد الشمس نشاطا شديدا منذ بضعة أشهر، وأطلقت الشهر الماضي أقوى وهج شمسي شهدته منذ خمس سنوات.

ويبدو أن نجمنا ينتقل إلى فترة نشطة بشكل خاص من دورة نشاطه التي تبلغ 11 عاما، والتي بدأت في عام 2019، ومن المتوقع أن تبلغ ذروتها في عام 2025.

لكن العلماء قلقون من أن زيادة نشاط الشمس يمكن أن يؤدي إلى طقس شمسي يحتمل أن يكون خطيرا قد يؤدي إلى إتلاف الشبكات الكهربائية وتعطيل الأقمار الصناعية وإلحاق الضرر برواد الفضاء ومعدات الفضاء في محطة الفضاء الدولية.

وتؤثر الكتل الإكليلية المقذوفة على الأرض فقط عندما تكون موجهة في اتجاه كوكبنا، وتميل إلى أن تكون أبطأ بكثير من التوهجات الشمسية لأنها تحرك كمية أكبر من المادة.

كما أن للتوهجات والنيران الدفاعية الصاروخية تأثيرات مختلفة على الأرض أيضا.

ويمكن أن تؤدي الطاقة الناتجة عن التوهج إلى تعطيل منطقة الغلاف الجوي التي تنتقل عبرها موجات الراديو، ما قد يؤدي إلى انقطاع مؤقت في إشارات الملاحة والاتصالات.

ومن ناحية أخرى، تمتلك الكتل الإكليلية المقذوفة القدرة على تحريك الحقول المغناطيسية للأرض، ما يخلق تيارات تدفع الجسيمات إلى أسفل نحو قطبي الأرض.

وعندما تتفاعل مع الأكسجين والنيتروجين، فإنها تساعد في تكوين الشفق القطبي، المعروف أيضا باسم الشفق القطبي الشمالي والجنوبي.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر التغييرات المغناطيسية على مجموعة متنوعة من التقنيات البشرية، ما يتسبب في ضلال إحداثيات GPS ببضعة ياردات وإثارة حمل زائد على شبكات الكهرباء عندما لا تكون شركات الطاقة جاهزة.

ولم يكن هناك توهج كبير أو توهج شمسي في العالم الحديث - كان آخرها حدث كارينغتون في عام 1859 - ما تسبب في عاصفة مغنطيسية أرضية مع ظهور الشفق القطبي عالميا، وكذلك حرائق في محطات التلغراف.


New Page 1