النائب أسامة سعد من قصر بعبدا: لبنان في ظروفه الصعبة يحتاج إلى مسار آخر لم تتوافر بعد موازينه وشروطه، وإن توافرت رجالاته... لذلك لن أسمي اليوم أحداً :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


النائب أسامة سعد من قصر بعبدا: لبنان في ظروفه الصعبة يحتاج إلى مسار آخر لم تتوافر بعد موازينه وشروطه، وإن توافرت رجالاته... لذلك لن أسمي اليوم أحداً

المكتب الإعلامي للدكتور أسامة سعد
23-06-2022



صرح النائب أسامة سعد بعد لقائه رئيس الجمهورية في قصر بعبدا ، في إطار الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة، وقال:
" الخراب في لبنان كبير وعميق..
الناس أنهكتها الأزمات وحاصرتها المصائب...
غابت العدالة واغتصبت الحقوق وانتهكت الكرامات واستشرى الظلم والقهر والاستبداد والفساد...
ذلك دليل على فشل الحكام..
الحاكم الفاشل عليه أن يرحل لا أن يبقى...
الحكام في لبنان لا يرحلون وإن فشلوا...
لا جديد اليوم سوى التجديد لواقع سياسي مأزوم، تداعياته خطيرة...
اليوم حسابات التكليف وأرقامه وأثمانه، ذلك إن حصل؟...
وغدا معارك التكليف المتعثر بالاشتراطات والمحاصصات والاستحقاق الرئاسي..
إذن نحن أمام انسدادات سياسية جديدة ...
ونحن أيضاً أمام تجديد وتعميق الأزمات والانهيارات، ولسنا أمام معالجات أو اطمئنان للمستقبل.
الأجيال الجديدة تطلب التغيير والمحاسبة والحقوق...
والأجيال ترفض التمييز بين الشعب الواحد على قواعد الطائفية والمذهبية...
لا أهلية لمراكز القرار في الدولة لتلبية مطالب وتطلعات الأجيال لدولة عصرية...
استحقاق اليوم محطة في الاتجاه المعاكس...
في استحقاق اليوم الفاشلون عائدون إلى سلطة، وإن على خرائب مؤسسات الدولة...
لبنان في ظروفه الصعبة يحتاج إلى مسار آخر...
مسار لم تتوافر بعد موازينه وشروطه، وإن توافرت رجالاته...
لسنا قادرين على انتزاع مناصب لا تسمح بها موازين القوى الآن...
ليس أمامنا إلا تصعيد النضال ضد حكام العار والقهر والفساد والإذلال...
ليس أمامنا إلا أن نسعى إلى معادلات قوة جديدة، وذلك ليس ببعيد
في المجال العام كفاءات قادرة، لكن المجال السياسي الراهن لا يسمح لها بأدوار في مراكز السلطة...
للمواقف المبدئية والواقعية والصريحة أهمية وضرورة وصدقية في الظروف الاستثنائية والخطيرة ...
لذلك لن أسمي اليوم أحداً.

المكتب الإعلامي للنائب أسامة سعد
في 23-6-2022


New Page 1