يا للعار :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


يا للعار

ما جرى في العاقورة، أول من امس، ليس أقل من جريمة نكراء تتطلب موقفا شعبيا وقضائيا حازما يمنع تكرارها ويقتص من المعتدين مهما علا شأنهم.
فالضرب المبرح الذي تعرض له بعض العمال الزراعيين الشباب، والاهانات التي تلقوها بحجة ضياع أموال لم تعثر بحوزتهم حلقة في سلسلة جرائم عنف ارتكبت منذ شهر، نذكر منها ما جرى ضد احدى الممرضات في مستشفى بنت جبيل ومن بعد ذلك التعدي بالضرب والاهانة على احد الاطباء، دون ان ننسى استشراء جرائم العنف الاسري، وآخرها ما جرى في سحمر، والنتائج الدموية لترويج القاصرات والتي نضع ضمنها انتحار قاصر في الشمال للهروب من التزامها بالزواج...
لذا، تؤكد جمعية مساواة - وردة بطرس للعمل النسائي أنها تؤيد كل ما جاء في بيان الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان.
وهي تدعو القضاء اللبناني إلى الاضطلاع بمسؤولياته قبل فوات الاوان، خاصة وأن السلطتين التنفيذية والتشريعية ضائعتين في متاهات توزيع الحصص في الحكومة العتيدة بين أطراف الطبقة المسيطرة التي كانت المسبب الأول في كل العنف الممارس، أن عبر الفساد والزبائنية اللذين اتخذتها منهج ثابت أم عبر الانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي يسيطر على وطننا.
كما تدعو، اخيرا، إلى توسيع النضال الذي أطلقته الجمعية بالتعاون مع الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان من أجل الاسراع في إبرام الاتفاقية الدولية ١٩٠ التي تؤكد على عالم عمل خال من العنف والتحرش.

جمعية مساواة - وردة بطرس للعمل النسائي
بيروت في ٢٣ حزيران ٢٠٢٢


New Page 1