ألم يحن الوقت لنقول: كفى ذل! كفى جشع! كفى تلطي خلف الازمات! كفى لقد كفرة الناس :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


ألم يحن الوقت لنقول: كفى ذل! كفى جشع! كفى تلطي خلف الازمات! كفى لقد كفرة الناس

امين سر نقابة عمال الافران والمخابز في صيدا والجنوب - أحمد مستو
28-06-2022
أين الأحزاب التي اغلب أعضائها من العمال والفقراء
أين النقابات والاتحادات

أين عبد اللطيف

ما من مفردة لغوية شائعة على السن عامة المواطنين سوى ما يعانوه من أزمات ارتبطت بمعيشتهم مثل أزمة الرغيف كمصدر اساسي لغذائهم بما يسد رمق الجوع منه بدون طوابير الذل بعد النقص المستمر بوزن الربطة والارتفاع المتصاعد في سعرها.......

ولقد ظل رغيف الخبز في كل ثقافات الشعوب والإنسانية رمز لانتفاضة وثورات الشعوب احتجاجاً على بؤس الحياة المعيشية. ولعل من أشهر الطرائف التي تنقل عن ارتباط الخبز بالثورات ما نقل عن الملكة الفرنسية ماري انطوانيت في تعليقها الأبله حينما سمعت صرخات الثوار المنتفضين خارج القصر ضد تدهور أحوالهم المعيشية وانعدام الخبز أو غلاء أسعاره فسألت: علام هتافاتهم؟ فقيل لها: انهم يحتجون لعدم حصولهم على الخبز، فردت ولماذا لا يأكلون البسكويت عوضاً عن الخبز؟

نعم الرغيف هو في مقدمة السلع التي يمنع المساس به لما يؤدي الى أضرر وأثر في الحياة المعيشية للسواد الأعظم من الموطنين وعلى الأخص الطبقات الفقيرة والمعدمة. وقد أدى ذلك في عدد من اقطار العالم إلى تفجر انتفاضات واحتجاجات اجتماعية عارمة صارخة، وذلك لعجز دخل ومرتبات هذه الطبقات عن مجاراة ارتفاع اسعره أو فقدانه نتيجة جشع تجار الطحين ومحدثين النعم من اصحاب الافران والمخابز.

ومن المفارقات الساخرة ان صندوق النقد الدولي المعروف بدوره في السياسات النقدية التي تؤدي إلى التضخم وغلاء الأسعار بالبلدان النامية قد حذر مؤخراً من أن مئات الملايين معرضون للموت جوعاً إذا ما واصلت أسعار المواد الغذائية في الارتفاع، وان الاضطرابات الاجتماعية والحروب ستجتاح العالم.

وبعد كل هذا السرد الأليم يحق لي كنقابي أن أسأل من يحمي العامل الفقير عندما تشتد عليه الأزمات؟؟؟
لماذا تأسست والأحزاب والنقابات والاتحادات النقابية أوليس من أجل قيادة التحركات والمظاهرات لدفاع عن المجتمع بأكمله
ام ليصبحوا إسرى لاهواء زعماء الفساد الطائفي
نعم لا استثني احد كلكم فاسدون من قيادة اتحاد العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب بشخص رئيسه عبد اللطيف الترياقي الى كل ألاحزاب والنقابات ونواب تغياريين جدد ومن يسمون نفسم ثوار حتى تثبتوا لنا العكس ونراكم جميعاً في الشارع

صيدا في 28/6/2022


New Page 1