برك الجمل والفارس سقط عن الحصان :: موقع صيدا تي في - Saida Tv


برك الجمل والفارس سقط عن الحصان

بقلم؛ النقابي أحمد حسن مستو
30-09-2022
كنت أنا و إخوتي مثل كل الأولاد في العطلة الصيفية المدرسية ننزل ونعمل في الفرن الذي كان يملكه والدي داخل صيدا القديمة...
نعمل ونساعد في تلك الفترة من سنين العمر و نتعلم للمستقبل كيفية بناء عائلة متحدة قوية بعزيمة الحق و الكفاح...
........................

لم يكن يفصلنا عن العودة إلى المدرسة أكثر من أسبوع تنتهي اوائل تشرين أول (اكتوبر).

و نحن في 28 أيلول (سبتمبر) 1970 أستعد لعام دراسي جديد ،،، كنت أترفّع فيه من الصف الثاني إلى الثالث الإبتدائي. الوقت كان سويعات ما بين صلاة العصر وصلاة المغرب ، أغلب الرجال في المقاهي ومنهم والدي....
شيءٌ ما شدّ إنتباهي إلى راديو المقهى، كانت الساعة تقارب الخامسة والنصف حيث كان يبث سُوَر من القرآن الكريم بشكل مستمر و متتابع مع توقف كل البرامج و النشرات الإخبارية، حتى أخبار القمة العربية التي كانت منعقدة في القاهرة لإيقاف المعارك التي نشبت بين رجال المقاومة الفلسطينية و الجيش الأردني ...
وكان الراديو حتى هذا الوقت هو وسيلة المتابعة الإعلاميه الأولى في المقاهي و البيوت و أماكن العمل
ولم يكن التلفزيون منتشراً كالراديو لعدة أسباب أبرزها ثمنه الغالي الذي لم تكن أغلب الأسر تستطيع تأمينه ....
كان رواد المقاهي في أغلبها تستمع إلى صوت العرب وتوجهاتها العروبية القومية بحكم إيمانها بهذه المباديء التي كان يجسدها زعيمها جمال عبد الناصر من خلال النضال اليومي ضد الإستعمار الأميركي الصهيوني... و مساء
يوم الثامن و العشرين من شهر أيلول (سبتمبر) 1970 تغيّر كل شيء...؟
الناس في حيرة من أمرهم... ماذا يجري في قاهرة المُعز... ماذا حصلْ، كانوا يتوجسون من أمر ما، و كأنهم يستشعرون أن زعيمهم قد سقط عن صهوته لكنهم يرفضون أن يصدقوا هذا الأمر...

كان الإجماع أن شيئاً جلل قد حدث، الوقت يمر ثقيل والناس في حيرة تنتظر وتبحث عن خبر؟؟؟
أذكر وقتها أن والدي تفلتت منه بعض الكلمات الرهيبة...
( عارفين ليش وعلى مين يُقرء القرآن...
(الريس جمال عبد الناصر مات )!!
وكان الرد عليه من أصدقائه ببعض الكلمات...
وحّد الله شو عبد الناصر مات...
و هنا أذكر أيضاً أن والدي أجهش في البكاء ولسانه تلعثم و لم يعُد ينطق أو يتحدث ...

الساعة تشير الى الثامنة وما بين صمت كئيب وصوت قأرئ القرآن
سُمِع صوت أحدهم من خلال الراديو ينعي زعيم الأمة إلى الشعب العربي و إلى شعوب العالم واعلن أن انعي إليكم رجل من اشجع وانبل الرجال
حلم مصر والأمة العربية قد مات ....
المارد البطل ذو ال 52عام سقط و إنتقل إلى بارئه الأعلى....

صرخ والدي برك الجمل والفارس سقط عن الحصان...
و بدأت الشوارع تمتلأ و تزدحم بالناس غير مصدّقة بما سمعت...
صمت قاتل....
نظرات زائغة....
عدم التصديق يفوق التصور ....
القرآن والحزن والسواد في كل بيت و في كل مكان... الكل يبكي أبا خالد وصراخ النساء يعلو نادباً
جمال عبد الناصر مات...

لا أحد يصدق أن قائد الأمة و حبيبها قد مات...
عبد الناصر هاهو فوقنا صورته مرسومة على القمر وكان ليلتها بدراً
الناس لا تصدق ان مسترجع العزة و الكرامة للأمة العربية بعد طول فقدانها وصاحب نداء إرفع رأسك يا اخي انت عربي فقد ولىّ عهد الإستعباد و الإستعمار ...؟!
قد مات
نعم مات عبد الناصر وماتت معه النهضة العربية وأشياء كثيرة.........
-- ومازلنا في حفل تأبينه حتى اليوم... ومازلنا نذكر كلماته و نرددها و لا ننساها.... وصوره نرفعها وقت حاجة الأمة ،، ووقت الأسى على الأمة ورجالها ....
حفل تأبين نعيشه ويعيشه مناضلوا هذه الامة منذ 52 عاماً.........
رحم الله جمال عبد الناصر
وعزاؤنا أنه لازال حياً فينا....................................


New Page 1